منتديات مرسا اسكندرية

دعوه للانضمام لاسره مرسا اسكندرية
عزيزى الزائر الكريم.... زيارتك لنا أسعدتنا كثيرا....ولكن لن تكتمل سعادتنا الا بانضمامك لاسرتنا لذا نرجو منك التسجيل لتصبح من أسره منتدانا المتواضع منتديات مرسا اسكندرية........

منتديات مرسا اسكندرية

أخبار,قضاياساخنه,برامج,كمبيوتر,موبايل,طفل,طب,أعشاب,صور,أزياء,مكياج,ديكور,موضه,طبخ,حلويات


    ديوان الشاعر ... قيس لبني

    شاطر
    avatar
    امين
     
     


    ذكر
    عدد المساهمات : 2027
    نقاط : 3950
    التقييم : 9
    تاريخ التسجيل : 21/10/2011

    العمل/الترفيه العمل/الترفيه : مهندس

    default ديوان الشاعر ... قيس لبني

    مُساهمة من طرف امين في السبت 19 أكتوبر 2013, 8:29 am

    هو قيس بن ذريح بن سنة، وفي رواية ابن الحباب يتصل نسبه ببكر بن عبد مناة عذري وهو من خزاعة واسم أبيه علي أو هو جده، وكان ينزل بظاهر المدينة وهو رضيع الحسين بن علي بن أبي طالب، وسبب علاقته بلبنى بنت الحباب الكعبية أنه ذهب بعض حاجاته فمر ببني كعب وقد احتدم الحر فاستسقى الماء من خيمة منهم فبرزت إليه امرأة مديدة القامة بهية الطلعة عذبة الكلام سهلة المنطق فناولته اداوة ماء، فلما صدر قالت له ألا تبرد عندنا، وقد تمكنت من فؤاده فقال نعم، فمهدت له وطاء واستحضرت ما يحتاج إليه وإن أباها جاء، فلما وجده رحب به ونحر له جزوراً وأقام عندهم بياض اليوم ثم انصرف وهو أشغف الناس بها فجعل يكتم ذلك إلى أن غلب عليه فنطق فيها بالأشعار وشاع ذلك عنه وأنه مر بها ثانياً فنزل عندهم وشكا إليها حين تخاليا ما نزل به من بها فوجد عندها أضعاف ذلك فانصرف وقد علم كل واحد ما عند الآخر. فمضى إلى أبيه فشكا إليه فقال له دع هذه وتزوج بإحدى بنات عمك، فغم منه وجاء إلى أمه فكان منها ما كان من أبيه فتركهما. فأتى الحسين بن علي، سلام الله عليهما، فشكى ما به، فقال له الحسين: أنا أكفيك. فمضى معه إلى أبي لبنى، فلما بصر به، وثب إليه، وأعظمه، وقال: يا ابن رسول الله، ما جاء بك إلي ؟ ألا بعثت إلي فآتيك ؟ قال: قد جئتك خاطباً ابنتك لبنى، لقيس بن ذريح، وقد عرفت مكانه مني. فقال: يا ابن بنت رسول الله، ما كنت لأعصى لك أمراً، وما بنا عن الفتى رغبة، ولكن أحب الأمرين إلينا، أن يخطبها ذريح علينا، وأن يكون ذلك عن أمره، فإنا نخاف أن يسمع أبوه بهذا، فيكون عاراً ومسبة علينا. فأتى الحسين سلام الله عليه ذريحاً، وقومه مجتمعون، فقاموا إليه وقالوا له مثل قول الخزاعي. فقال: يا ذريح، أقسمت عليك بحقي، إلا خطبت لبنى لابنك قيس. فقال: السمع والطاعة لأمرك.

    ولما تزوجها أقام مدة مديدة على أرفع ما يكون من أحسن الأحوال ومراتب الاقبال، وفنون المحبة. وكان قيس أبر الناس بأمه، فألهته لبنى وعكوفه عليها عن بعض ذلك، فوجدت أمه في نفسها، وقالت: لقد شغلت هذه المرأة ابني عن بري. ولم تر للكلام موضعاً حتى مرض قيس مرضاً شديداً، فلما برئ، قالت أمه لأبيه: لقد خشيت أن يموت قيس ولم يترك خلفاً، وقد حرم الولد من هذه المرأة، وأنت ذو مال، فيصير مالك إلى الكلالة، فزوجه غيرها، لعل الله عز وجل يرزقه ولداً، وألحت عليه في ذلك. فأمهل ذريح حتى اجتمع قومه، ثم قال له: يا قيس، إنك اعتللت هذه العلة ولا ولد لك، ولا لي سواك، وهذه المرأة ليست بولود، فتزوج إحدى بنات عمك لعل الله أن يهب لك ولداً تقر به عينك وأعيننا. فقال قيس: لست متزوجاً غيرها أبداً. فقال أبوه: يا بني، فإن مالي كثير، فتسر بالإماء. فقال: ولا أسوؤها بشيء أبداً. قال أبوه: فإني أقسم عليك إلا طلقتها. فأبى، وقال: الموت- والله- أسهل علي من ذلك، ولكني أخيرك خصلة من خصال. فقال: وما هي ؟ قال: تتزوج أنت، فلعل الله عز وجل أن يرزقك ولداً غيري. فقال: ما في فضل لذلك. قال: فدعني أرحل عنك بأهلي، وأصنع ما كنت صانعاً، لو كنت مت في علتي هذه. فقال: ولا هذا. قال: فادع لبنى عندك، وأرتحل عنك إلى أن أسلوها، فإني ما تحب نفسي أن أعيش، وتكون لبنى غائبة عني أبداً، وأن لا تكون في حبالي. فقال: لا أرضى بذلك، أو تطلقها، وحلف لا يكنه سقف بيت أبداً، حتى يطلق لبنى. وكان يخرج فيقف في حر الشمس، ويجيء قيس فيقف إلى جانبه، فيظله بردائه، ويصلى هو بحر الشمس، حتى يفيء الفيء عنه، وينصرف إلى لبنى، فيعانقها، ويبكي، وتبكي معه. وتقول له: يا قيس، لا تطع أباك، فتهلك، وتهلكني معك. فيقول لها: ما كنت لأطيع أحداً فيك أبداً. فيقال: إنه مكث كذلك سنة، ثم طلقها لأجل والده، فلم يطق الصبر عنها. قال ابن جريج: أخبرت أن عبد الله بن صفوان لقي ذريحاً أبا قيس، فقال له: ما حملك على أن فرقت بين قيس ولبنى، أما علمت أن عمر بن الخطاب ، قال: ما أبالي فرقت بين الرجل وامرأته، أو مشيت إليهما بالسيف. وروى هذا الحديث، إبراهيم بن يسار الرمادي، عن سفيان بن عيينة، عن عمرو بن دينار، قال: قال الحسين بن علي عليهما السلام لذريح بن سنة، أبي قيس: أحل لك أن فرقت بين قيس ولبنى، أما أني سمعت عمر بن الخطاب ، يقول: ما أبالي فرقت بين الرجل وامرأته، أو مشيت إليهما بالسيف. قال أبو الفرج: أخبرني محمد بن خلف، وكيع، قال: حدثني محمد بن زهير، قال: حدثنا يحيى بن معين، قال: حدثنا عبد الرزاق، قال: حدثنا ابن جريج، قال: أخبرنا عمر بن أبي نصر، عن ليث بن عمرو، أنه سمع قيس بن ذريح يقول ليزيد بن سليمان: هجرني أبواي، إثنتي عشرة سنة، أستأذن عليهما، فيرداني، حتى طلقتها.

    فلما أزمعت لبنى الرحيل بعد العدة جاء وقد قوض فسطاطها فسأل الجارية عن أمرهم فقالت سل لبنى فأتى إليها فمنعه أهلها وأخبروه أنها غداة غد ترحل إلى أهلها فسقط مغشياً عليه.


    ألا يا شِبهَ لُبنى لا تُرَاعي

    ألأا يا شِبهَ لُبنى لا تُرَاعي
    وَلا تَتَيَمَّمِي قُلَلَ القِلاَعِ
    فَواكَبِدِي وَعَاوَدَني رُدَاعي
    وَكانَ فِراقُ لُبنى كالخِداعِ
    تَكَنَّفَني الوُشاة ُ فأزعَجُوني
    فيا لَلْنَّاسِ لِلوَاشِي المُطاعِ
    فأصْبَحْتُ الغَدَاة َ أَلُومُ نَفْسِي
    على شَيْءٍ وَلَيْسَ بِمُسْتَطَاعِ
    كَمَغْبُونٍ يعَضُّ على يَدَيْهِ
    تَبَيَّنَ غَبْنَهُ بَعْدَ البِياعِ
    بِدارِ مَضيعة ٍ تَرَكتكَ لُبْنَى
    كذاك الحَيْنُ يُهْدَى لِلْمُضَاعِ
    وَقَدْ عِشنا نَلَذُّ العَيشَ حيناً
    لَوَ کنَّ الدَّهْرَ للإنْسَانِ رَاعِ
    وَلكِنَّ الجَميعَ إلى افتِراقٍ
    وأسْبَابُ الحُتُوفِ لها دَوَاعِ



    ألا يا غراب البين لونكَ شاحِبٌ

    ألا يا غراب البين لونكَ شاحِبٌ
    وأنتَ بلوْعاتِ الفراقِِ جديرُ
    فإنْ يكُ حقَّا مَا تقولُ فأَصْبَحتْ
    همومُكَ شَتَّى بثُّهُنَّ كَثيرُ


    ألا يا غُرابَ البَيْنِ هل أنتَ مُخبِرِي

    ألا يا غُرابَ البَيْنِ هل أنتَ مُخبِرِي
    بِخُبرٍ كما خَبَّرْتَ بِالنأي والشَّرِّ
    وَخَبَّرْتَ أنْ قَدْ جَدَّ بَيْنٌ وَقَرَّبُوا
    جِمالاً لِبَيْنٍ مُثْقَلاَتٍ مِنَ الغَدْرِ
    وهِجْتَ قَذَى عَينِ بِلُبنَى مَريضة ٍ
    إذا ذُكِرَتْ فاضَتْ مَدَامِعُها تَجْرِي
    وَقُلْتَ كَذاكَ الدَّهْرُ ما زَالَ فاجعاً
    صَدَقْتَ! وَهَلْ شَيْءٌ بِباقٍ على الدَّهْرِ؟




    ألاَ لَيْتَ لُبْنَى في خَلاءٍ تَزُورُني

    ألاَ لَيْتَ لُبْنَى في خَلاءٍ تَزُورُني
    فأشكُو إليها لوعتِي ثُمَّ تَرْجعُ
    صَحَا كُلُّ ذي لُبٍّ وَكُلُّ مُتَيَّمٍ
    و قلبِي بِلُبْنَى ما حَيِيتُ مُرَوَّعُ
    فَيَا مَنْ لِقَلْبٍ ما يُفِيقُ مِنَ الهَوَى
    وَيَا مَنْ لِعَيْنٍ بِالصَّبَابة ِ تَدمعُ




    المصدر: منتديات مرسا الاسكندرية http://mrsa.forums.fm/










    avatar
    schoolel7ob
     
     



    ذكر
    عدد المساهمات : 1114
    نقاط : 2078
    التقييم : 22
    تاريخ التسجيل : 04/11/2012

    default رد: ديوان الشاعر ... قيس لبني

    مُساهمة من طرف schoolel7ob في السبت 19 أكتوبر 2013, 10:03 pm

    ساكتفى بالمرور على صفحتك اخي العزيز...........
    دون رد او تعقيب فربما تكون شهادتي مجروحه
    تقبل منى اجمل تحيه واجمل تقدير ..
    avatar
    shamirnda
     
     



    انثى
    عدد المساهمات : 2531
    نقاط : 4669
    التقييم : 26
    تاريخ التسجيل : 01/11/2011

    default رد: ديوان الشاعر ... قيس لبني

    مُساهمة من طرف shamirnda في الأحد 20 أكتوبر 2013, 3:43 am

    إختيار موفق ومميز للموضوع
    شاكرين لكم اهتمامكم في طرح كل مميز على منتدانا
    مما  يساهم في تقدم منتدانا للامام
    فلكم منا كل التقدير .. بإنتظار جديدكم






    المصدر: منتديات مرسا الاسكندرية http://mrsa.forums.fm/










    ايا قلبى ... لما الحزن والالم
    ا يا قلبى ... لما الذبول والعبوس
    فانا مازلت على قيد الحياه
    قادره على تحدى الصعب


    avatar
    امين
     
     


    ذكر
    عدد المساهمات : 2027
    نقاط : 3950
    التقييم : 9
    تاريخ التسجيل : 21/10/2011

    العمل/الترفيه العمل/الترفيه : مهندس

    default رد: ديوان الشاعر ... قيس لبني

    مُساهمة من طرف امين في الأربعاء 23 أكتوبر 2013, 6:57 am

    كل الشكر والتقدير والاحترام على مروركم
    الراقي الذي أعتبره وساماً على صدري

    دمتم بكل خير
    تحياتي




    المصدر: منتديات مرسا الاسكندرية http://mrsa.forums.fm/











      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 23 أكتوبر 2017, 1:21 pm